defersite

علاج الام المعدة بالاعشاب

علاج الام المعدة بالاعشاب
إذا كنت تعاني من أوجاع في المعدة، هناك العديد من الأعشاب التي يمكن أن تساعد في تخفيف 
اضطرابات المعدة، 

كل شخص يعاني من اضطراب في المعدة في مرحلة معينة من حياته، وهذه الحالة لا تسبب القلق، وغالبًا ما يمكن علاجها، تعرف على الأعشاب التي يمكن تساعد في ذلك.
تشمل الأعراض الشائعة اضطراب المعدة وعسر الهضم ما يلي:
  • حرقة
  • غثيان
  • الانتفاخ
  • التجشؤ
  • رائحة كريهة للفم.
إذا كنت عرضة لألم في المعدة أو متلازمة القولون العصبي أو حرقة المعدة أو غيرها من الاضطرابات المعوية، فيمكنك علاج الام المعدة بالاعشاب والبهارات المختلفة.
إليك أهم الأعشاب والبهارات التي تعمل على علاج الام المعدة

1. النعناع

ينظر عادًة للنعناع على أنه ينشط الجسم، إلا أنه يعمل أيضًا كمضاد للتشنج في الجهاز الهضمي، حيث يساعد على تخفيف الغازات في المعدة.
نتيجة لذلك، يمكن أن يهدئ من تقلصات المعدة، وتهدئة عسر الهضم وتخفيف القولون العصبي.
وجدت الأبحاث في إيطاليا أن زيت النعناع يساهم في علاج القولون العصبي، عن طريق تحسين الأعراض بنسبة تزيد عن 50% بعد أربعة أسابيع.
يمكنك استخدام أوراق النعناع الطازجة لصنع التبولة التي تحتوي على البرغل والبقدونس والطماطم والبصل وعصير الليمون.
يمكنك أيضًا إضافة أوراق النعناع الطازجة إلى العصير أو الشاي المثلج، أو تحضير كمية من شاي النعناع.
إذا كان لديك حرقة، تجنب الشاي بالنعناع، حيث يمكن أن يهيج العضلة المريئية السفلى ويزيد من حرقة المعدة أكثر.

2. الشومر

لطالما استخدمت بذور الشومر لتخفيف الحرقة، وكذلك تهدئة المغص والغازات عند الرضع، حيث أكد باحثون من روسيا أن تلك البذور تقلل من شدة المغص بالمقارنة مع الدواء الوهمي.
قم بتقطيع الشومر الطازج، ثم تناوله كطبق جانبي، يمكنك إضافته إلى الحساء أو اليخنة أو السلطات، وينصح بتناول بعض بذور الشمر بعد تناول وجبة ما بهدف تعزيز عملية الهضم الجيدة.

3. الزنجبيل

يمكن أن يحسن من عملية الهضم البطيء والحد من الغازات، ويمتلك قدرة على منع الغثيان والقيء الناجمين عن الحمل أو دوار الحركة أو العلاج الكيميائي أو الجراحة.
لتهدئة الغثيان، يفضل إضافة شريحة رقيقة من الزنجبيل الطازج إلى كوب من الصودا، وكوب من شاي الزنجبيل.
أو يمكنك اضافة شرائح من الزنجبيل الطازج إلى أطباق رئيسية مثل حساء الفاصوليا أو الحساء الغني بالخضروات.

4. البقدونس

يساعد البقدونس على منع عسر الهضم والتقليل من إنتاج غازات الأمعاء، وهو أيضا مدر للبول الذي يخفف احتباس السوائل، والذي يمكن أن يسبب انتفاخ البطن.
البقدونس هو واحد من أكثر الأعشاب التي يمكن استخدامها في الأطباق، حيث يمكنك اضافتها مع السلطة، أو الحساء أو اليخنة وأطباق المعكرونة.

5. الزعفران

من المعروف أن الزعفران يحفز الهضم والشهية، كما يهدئ المعدة وله خصائص مضادة للالتهابات.
قم بسحق الزعفران واستخدمه في الأرز أو مع السمك أو أطباق الدجاج أو الحساء.

6. البابونج

كوب من شاي البابونج يمكن أن يساعد في تخفيف ألم المعدة المضطربة، من خلال العمل كمضاد للالتهاب، مما يؤدي إلى استرخاء عضلات المعدة، والتقليل من الام التشنج والتقلصات.

7. بذور الكمون

تحتوي بذور الكمون على مكونات نشطة قد تساعد في الحد من عسر الهضم وأحماض المعدة، وانخفاض الغازات، وتعمل كمضاد للميكروبات.
يمكن لشخص يعاني من اضطراب في المعدة أن يحاول مزج 1 أو 2 ملعقة صغيرة من الكمون المطحون في وجباته.
إذا لاحظت أنك تعاني من مشاكل في المعدة باستمرار بعد تناول أطعمة معينة أو الانخراط في أنشطة محددة، تحدث مع طبيبك عن الأعراض التي تعاني

كورونا.. عدد الوفيات يرتفع مجددا بإيطاليا وأميركا قد تصبح مركزا للوباء


ظهرت إحصاءات رسمية موثقة ارتفاعا في وتيرة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في العديد من بلدان العالم، في حين توقع مجلس علمي بفرنسا أن الإغلاق يجب أن يستمر ستة أسابيع على الأقل لاحتواء الفيروس.
وفاق إجمالي عدد الاصابات 9400، وإجمالي عدد الوفيات 18 ألفا، بينما بلغ عدد من تعافوا من الفيروس 107 آلاف، أي ربع عدد المصابين تقريبا.
وبقيت الصين في صدارة قائمة عدد المصابين، تلتها إيطاليا ثم الولايات المتحدة ثم إسبانيا وألمانيا. 
من جهته، قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إنه يأمل أن يتمكن قريبا من تخفيف قيود الإغلاق في بلاده. 
وجاء هذا بينما عاود عدد الوفيات بفيروس كورونا ارتفاعه مع تسجيل 743 وفاة بعد يومين من التراجع، حسب ما أفادت حصيلة للدفاع المدني. 
وبهذا يبلغ عدد الوفيات في إيطاليا وحدها خلال 72 ساعة الماضية قرابة ألفي وفاة، وهو أعلى معدل للوفيات في دولة واحدة منذ بدء ظهور الفيروس في يناير/كانون الثاني الماضي

صرامة
وفي فرنسا، قال مجلس علمي بشأن كورونا الثلاثاء إن الإغلاق لاحتواء تفشي الفيروس في فرنسا يجب أن يستمر على الأرجح ستة أسابيع على الأقل بعد دخوله حيز التنفيذ.

 وأضاف المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن الأزمة أن الإغلاق هو الإستراتيجية الوحيدة الفعالة بالفعل في الوقت الراهن. وقال في بيان "لابد من تطبيق الإغلاق بصرامة".
وفي أميركا، قالت منظمة الصحة العالمية إن هناك تسارعا كبيرا للغاية في عدد الإصابات بفيروس كورونا.
وحذرت متحدثة باسم المنظمة من أن الولايات المتحدة يمكن أن تتحول إلى مركز لتفشي الفيروس.
ونبهت المنظمة إلى أن 85% من الإصابات بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مصدرها أوروبا والولايات المتحدة. وتوقعت ارتفاعا كبيرا في عدد الوفيات.
وفي الهند، قال رئيس الوزراء الهندي ماريندرا مودي إنه سيتم تطبيق حظر كامل في عموم الهند ابتداء من منتصف الليل لثلاثة اسابيع. 
ويأتي قرار رئيس الوزراء الهندي بعد تسجيل نحو خمسمائة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وبعد أن حذر باحثون في قطاع الصحة من أن أكثر من مليون هندي يمكن أن يصابوا بالفيروس. 
إجراءت احترازية
عربيا، أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي عدة إجراءات احترازية بهدف منع تفشي كورونا في بلاده.

وقال مدبولي في مؤتمر صحفي الثلاثاء إنه تقرر فرض حظر تجوال جزئي على انتقال الأفراد اعتبارا من الأربعاء من الساعة السابعة مساء حتى السادسة من صباح اليوم التالي، بالتوقيت المحلي. 
من جهته دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشعب المصري إلى الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية التي أقرتها الحكومة لمواجهة انتشار فيروس كورونا.
وقال السيسي، في مشاركة له على مواقع التواصل الاجتماعي، إن هذه الإجراءات مُلحّة ومن شأنها رفع مستويات الوقاية من انتشار الفيروس وتقليل نسب الإصابة به. 
وأكد الرئيس المصري أن أجهزة الدولة ستتصدى بمنتهى الحزم والحسم إلى أي محاولات للإخلال بالنظام العام وفي إطار القانون.  
وفي السودان، أعلنت الحكومة تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا داخل البلاد، وهي لسوداني قادم من دولة عربية، وبذلك يصبح عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد ثلاثة توفي أحدهم متأثرا بإصابته.
وقال فيصل محمد صالح وزير الإعلام السوداني عقب اجتماع مجلس الوزراء، إن المواطن السوداني المصاب قدم من دولة عربية، وخضع للفحص ليثبت إصابته بالمرض، وهو يتلقى العلاج، كما أُخضع مخالطوه للحجر الصحي.
كما أعلن وزير الصحة الأردني تسجيل 26 إصابة جديدة بكورونا، ليرتفع عدد الحالات إلى 153. 
منع التجمهر
من جانب آخر، شهدت عدة مناطق في العاصمة عمان ومحافظات أخرى حالات خرق لأمر الدفاع الذي فرضته الحكومة قبل أربعة أيام، بحظر التجوال لمنع انتشار الفيروس.
وانتقد وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة مظاهر التجمهر، كما أشاد بالتزام المواطنين في مناطق أخرى بالحظر، مؤكدا أن عملية توزيع الخبر مستمرة. 
وكانت الحكومة الاردنية بدأت عملية توزيع للخبز والمياه والمواد الأساسية على المواطنين في بيوتهم من خلال حافلات خصصت لهذا الغرض.
وفي السعودية، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 205 إصابات جديدة بفيروس كورونا، وبذلك يرتفع عدد الإصابات إلى 767.
وأكدت الوزارة تسجيل أول وفاة بالفيروس لمقيم أفغاني.
وشدد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية على فرض غرامات مالية على كل من يشكك في تطبيق قرار حظر التجوال. 
وفي الجزائر، أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد الوفيات إلى 19 بسبب الفيروس، كما بلغ عدد المصابين 264، بعد تسجيل 34 إصابة جديدة.
وفي العراق، أعلنت وزارة الصحة تشخيص خمسين إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك عدد المصابين إلى 316.
وأضافت الوزارة أنها سجلت وفاة أربعة مصابين، ليرتفع عدد الوفيات إلى 27، بينما تماثل 13 مريضا للشفاء اليوم، ليبلغ عدد المتماثلين للشفاء 75.

المصدر : الجزيرة 

تقديرات.. كورونا يكبد إسرائيل خسائر بـ13 مليار دولار


قدر خبراء اقتصاد حجم خسائر إسرائيل المباشرة وغير المباشرة نتيجة تفشي فيروس كورونا، بـ 45 مليار شيكل (12.9 مليار دولار).
ونقلت القناة 12 العبرية عن خبراء إسرائيليين قولهم -الاثنين- إن الإجراءات الأخيرة المتبعة -التي أعلنتها حكومة تل أبيب بشأن خفض عمل القطاع الخاص بنسبة 70% وإعلان الطوارئ في القطاع العام- ستفاقم من الخسائر.
والاثنين، أعلنت إسرائيل حالة الطوارئ في القطاع العام، ضمن إجراءات جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا، شملت أيضا الاستعانة بوسائل وتقنيات أمنية.
ووصل إجمالي المصابين بفيروس كورونا بحسب وزارة الصحة الإسرائيلية إلى 298 حالة.
وأوردت القناة، أن تراجعا سيطرأ على نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي بسبب انتشار الفيروس محليا وخارجيا، وأن تأثير الفيروس عالميا ستكون له تداعيات محلية.
والأحد، ذكر تقرير موسع لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن إسرائيل ستخسر ثمانية مليارات شيكل (2.16 مليار دولار) حتى نهاية الشهر الجاري، بفعل الإجراءات المتخذة لمواجهة الفيروس.

نتنياهو يحذر من إصابة مليون ووفاة 10 آلاف إسرائيلي.. ارتفاع عدد جنود الاحتلال المصابين بكورونا


أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء تشخيص إصابة 5 جنود بفيروس كورونا خلال ساعات الليلة الماضية، مما يرفع عدد المصابين في صفوفه إلى 25 حالة.

وقال الجيش الإسرائيلي في تصريح مكتوب وزعه على وسائل الإعلام، إن الجنود المصابين في حالة صحية جيدة.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قد أشارت قبل أيام إلى وجود أكثر من 6 آلاف جندي في الحجر الصحي.

ويوم الثلاثاء الماضي أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية ارتفاع عدد مصابي كورونا في إسرائيل إلى 1656 حالة.

من جهة أخرى حذر رئيس الحكومة الإسرائيلية المنصرفة بنيامين نتنياهو من إمكانية وصول عدد المصابين بكورونا في إسرائيل إلى مليون مصاب ووفاة نحو عشرة آلاف، بحسب أسوأ السيناريوهات التي وضعتها وزارة الصحة في حكومته.

ونقلت القناة التلفزية الإسرائيلية الـ12 عن نتنياهو قوله خلال اجتماع هاتفي أجراه الليلة الماضية مع وزراء حكومته، إنه من الممكن أن يصل عدد المصابين في إسرائيل إلى مليون شخص، وعند الوصول إلى هذا الوضع الصعب فإنه من الممكن أن تسجل عشرة آلاف حالة وفاة شهريا.

ورجحت مصادر إعلامية إسرائيلية أن نتنياهو لجأ إلى تصريحات تثير الرعب، في مسعى لإقناع الوزراء بفرض إغلاق شامل على الحركة في إسرائيل، في ظل وجود خلافات حادة بين الوزارات.

وتطالب وزارة الصحة الإسرائيلية بفرض إغلاق شامل لمحاصرة انتشار الوباء، في حين تعارض ذلك وزارة المالية خشية تداعياته السلبية على المرافق الاقتصادية.

وتتعالى في إسرائيل أصوات توجّه أصابع الاتهام إلى نتنياهو وحكومته بالإخفاق في إدارة الأزمة بسبب انشغاله ببقائه في السلطة وحماية نفسه من المحاكمة.
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تحذر من أن حالات الإصابة تتضاعف بسرعة كبيرة

حذّرت منظمة الصحة العالمية من "تسارع" انتشار وباء كورونا، بعد تسجيل أكثر من 300 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس القاتل.
ووصلت الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 100 ألف حالة بعد 67 يوما من تسجيل أول إصابة في ديسمبر/كانون الأول، ثم سُجلت 100 ألف حالة أخرى خلال 11 يوما، وبعدها سُجلت 100 ألف حالة ثالثة خلال أربعة أيام فقط.
وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدناهوم غيبريسوس إنه ما زال من الممكن "تغيير المسار". وحث البلدان على اعتماد استراتيجيات صارمة في إجراءات فحص المشتبه إصابتهم بالفيروس.
وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، لإطلاق حملة "القضاء على فيروس كورونا" بمشاركة لاعبي كرة القدم، "ما يهم أكثر هو ما نقوم به. لا يمكنك الفوز في مباراة لكرة القدم من خلال الدفاع. عليك أن تهاجم أيضا".

واعتبر تيدروس أن مطالبة الناس بالبقاء في المنزل وغير ذلك من إجراءات التباعد الاجتماعي هي طريقة مهمة لإبطاء انتشار الفيروس، لكنه وصفها بأنها "إجراءات دفاعية لن تساعدنا على الفوز".